الرئيسية

أهلنا الأحبة في محافظـة نابلـس

أسـرة التربيـة والتعليــم

مديري ومديرات المدارس

المعلمـون والمعلمـات

الطـلاب الأعـزاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

 

نحو غد مشرق لعهد جديد من البناء والتطوير وانسجاماً مع توجهات الوزارة واحتياجات هذه المنطقة يشرفنا اليوم أن نلتقي معكم عبر موقع المديرية ، آملين من الله التوفيق والنجاح ، واثقين بكم وبعطائكم كلٌ في موقعة وإمكاناته ، عاقدين العزم على النهوض بمجتمعنا سمواً وعزة وكبرياء.

أيها الأخوة ...

إن سهولة الاتصال والتواصل بين المديرية والمدارس يساعد في تحسين نوعية التعليم ، ويوفر الوقت والجهد والمال ويوظف الخبرات ويسمح بالرقابة والتعزيز، مما ينعكس ايجابياً على العملية التربوية التعليمية.

لقد كان تعاونُ الهيئات المحلية ودعمها المميز معنوياً ومادياً دليلاً قاطعاً على أهمية وجود المديرية، وهنا لا بد من تسجيل رد  شيء من الجميل بالشكر والتقدير لكل البلديات والشخصيات والمجالس القروية ومجالس الخدمات المشتركة، لتفانيها بالعمل،  ووقوفها إلى جانب المديرية وتغطية الكثير من احتياجاتها.

إن ما أنجزناه وفي وقت قصير ، جاء لعواملَ عدة وفي مقدمتها دعمُ معالي وزيرة التربية والتعليم العالي وحضورها المباشر، وكذلك عطوفة الوكيل ، إضافة للإدارات العامة التي ساندت وتساند وتقدم الخبرات اللازمة في إطار النظام والقانون، في جو من الشفافية والمساءلة والمهنية التي نرى فيها النهج الطبيعي العادل رغم الضغوطات المختلفة ،وذلك تمشياً مع نهج ال

وزارة والحكومة وتحت قياده الأخ الرئيس أبو مازن وعلى خطى الشهيد القائد الخالد ياسر عرفات.

إن احترام النظام والقانون ومحاربة الفوضى وتحقيق العدالة وتكافؤ الفرص عزّز ثقة المعلم والمدير وولي الأمر وساعد إلى حد كبير في استقرار المدارس وتنفيذ التعليمات واحترام وصون كرامة جميع العاملين في مجال التربية والتعليم ، إضافة إلى مواقف القوى الوطنية والهيئات المحلية واتحاد المعلمين وإجراءاتها العملية باتجاه تطوير وتحسين الظروف الموضوعية للعملية التربوية التعليمة كمّاً ونوعاً.

 

وختاماً نقول :هذا وقت البناء والعمل ، فالدولة تحتاج إلى سواعد رجالها وطاقات شبابها حفاظاً على وصية الشهداء وآلام الجرحى وآهات المعتقلين.

وفقنا الله وإياكم وأعاننا على تحمل المسؤولية وفق النظام والقانون.

د.محمــــــــــد عواد

مدير التربية والتعليم